سوبر هاتريك | موقع رياضي متخصص في متابعة ورصد أخبار وكواليس كرة القدم المحلية والعربية والعالمية في كافة الملاعب لحظة بلحظة.

السوبرليج تشعل أوروبا.. مشاركة 12 نادٍ وتهديد من اليوفا والفيفا (تقرير)

يتحدث جميع عُشاق وجماهير كرة القدم حول بطولة السوبرليج، بعدما أعلن 12 ناد مساء أمس عن إطلاق دوري السوبر الأوروبي لكرة القدم الذي سينافس دوري الأبطال والدوري الأوروبي.

وتنطلق البطولة في شهر أغسطس القادم وفي انتظار انضمام باقي الأندية للمشاركة في البطولة، وأكدت أن الأندية في بيانها أن السبب وراء إنشاء البطولة هو تعويض الخسائر المادية التي لحقت بالأندية بسبب انتشار فيروس كورونا.

بيان الأندية المشاركة في بطولة السوبرليج

أعلن 12 نادياً من أهم الأندية الكروية في أوروبا اليوم توصلهم إلى اتفاق لإطلاق مسابقة جديدة، هي “سوبر ليج”، بقيادة الأندية المؤسسة لها.

وصرح بأن الأندية المؤسسة هي ميلان، أرسنال، أتلتيكو مدريد، تشيلسي، برشلونة، انتر ميلان، يوفنتوس، ليفربول، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، ريال مدريد وتوتنهام. ستتم دعوة ثلاثة أندية أخرى للانضمام قبل الموسم الافتتاحي الذي سيبدأ في أقرب وقت ممكن.

واستكمل البيان، “تتطلع الأندية المؤسسة، مستقبلاً، إلى عقد محادثات مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والاتحاد الدوري لكرة القدم (فيفا) للبحث عن أفضل الحلول لبطولة “السوبر ليج” وكرة القدم العالمية”.

وأوضح، “يأتي إنشاء البطولة الجديدة في وقت أدت فيه جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى تسريع تداعى النظام الاقتصادي الراهن لكرة القدم الأوروبية. على مدار سنوات، سعت الأندية المؤسسة إلى تحسين جودة المسابقات الأوروبية الحالية وكثافتها، وعلى وجه الخصوص، إنشاء بطولة يمكن فيها لأفضل الأندية واللاعبين التنافس ضد بعضهم البعض بشكل متكرر”.

وأضاف، “كشفت الجائحة أن الرؤية الاستراتيجية والنهج التجاري ضروريان لزيادة القيمة والمساعدات لصالح هرم كرة القدم ككل. في الأشهر الأخيرة، أجريت محادثات مكثفة مع الهيئات الرئاسية حول مستقبل المسابقات الأوروبية”.

واختتم البيان، “ترى الأندية المؤسسة أن الحلول المقترحة من قبل المنظمين لا تحل القضايا الأساسية، التي تتعلق بتقديم مباريات أعلى جودةً والحصول على موارد مالية إضافية لعالم كرة القدم بأكمل”.

نظام المسابقة في البطولة المستحدثة:

سيشارك 20 نادٍ، منها الأندية التأسيسية الـ 15 وخمسة فرق أخرى سيتم تصنيفها سنوياً بناءً على أداء الموسم السابق.

وستُلعب جميع المباريات خلال الأسبوع، وستواصل جميع الأندية التنافس في الدوريات الوطنية الخاصة بها، للحفاظ بالتالي على جدول المباريات التقليدي لكل نادٍ.

سيبدأ الموسم في أغسطس بمشاركة الأندية في مجموعتين كل مجموعة تضم 10 فرق.

ستلعب الفرق المباريات ذهاباً وإياباً؛ ستتأهل الفرق الثلاثة الأولى من كل مجموعة تلقائياً إلى ربع النهائي، في حين ستلعب الفرق التي تحتل المركزين الرابع والخامس مواجهة إضافية بنظام المباراتين، بعد ذلك، سيقام البلاي أوف بنظام المباراتين من ربع النهائي.

وسيقام النهائي بنظام المباراة الواحدة، في ختام شهر مايو، في ملعب محايد.

العائد من وراء هذه البطولة

وستوفر هذه البطولة السنوية الجديدة نموًا اقتصاديًا كبيرًا، بما يساهم في دعم كرة القدم الأوروبية عبر التزام طويل الأجل، بحيث تنمو المساهمات الخيرية بما يتماشى مع إيرادات المسابقة الأوروبية الجديدة.

ستكون المساهمات التضامنية أعلى من تلك التي يدرها نظام المنافسة الأوروبية الحالي، ومن المتوقع أن يتجاوز 10 مليارات يورو خلال فترة التزام الأندية.

من ناحية أخرى، سيتم تشكيل المسابقة الجديدة وفقاً لمعايير الاستدامة المالية، حيث تلتزم جميع الأندية المؤسسة بتبني إطار للإنفاق. لقاء التزامها، ستتلقى الأندية المؤسسة، بشكل جماعي، دفعة لمرة واحدة بقيمة 3,5 مليارات يورو مخصصة لتنفيذ خطط الاستثمار في البنى التحتية والتصدي لآثار جائحة (كوفيد-19).

تعليق رؤساء الأندية المشاركة على البطولة

قال فلورنتينو بيريز، رئيس نادي ريال مدريد ورئيس دوري “السوبر ليج”: “سنساعد كرة القدم على جميع المستويات لتحتل مكانتها المناسبة في العالم. كرة القدم هي الرياضة العالمية الوحيدة في العالم التي تحظى بأكثر من 4 مليارات مشجع، ومسؤوليتنا كأندية كبيرة هي الاستجابة لرغبات الجماهير”.

من جانبه قال أندريا أنييلي، رئيس نادي يوفنتوس ونائب رئيس “السوبر ليج”:
“تمثل الأندية المؤسسة الـ12 مليارات من المشجعين حول العالم. لقد اجتمعنا معاً في هذه اللحظة الحاسمة لتغيير المسابقة الأوروبية، لمنح الرياضة التي نحبها أساسيات الاستدامة، مع تعزيز الاعمال الخيرية ومنح المشجعين والهواة حلماً وتقديم مباريات عالية الجودة ستزيد من شغفهم بكرة القدم”.

أما جويل جليزر، الرئيس المشارك لمانشستر يونايتد ونائب رئيس “السوبر ليج” فقد قال:
“من خلال الجمع بين أفضل الأندية واللاعبين في العالم للعب ضد بعضهم البعض على مدار الموسم، سيفتح الدوري الممتاز فصلاً جديدًا لكرة القدم الأوروبية، مع ضمان مسابقة ومرافق على أعلى المستويات، ودعماً مالياً أكبر لهرم كرة القدم بشكل عام”.

رفض الفيفا للبطولة

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أنه يرفض إقامة بطولة يطلق عليها دوري السوبر الأوروبي خارج إطار كرة القدم الدولية، وذلك رداً على إقامة البطولة الجديدة بمشاركة 12 نادياً من كبار القارة الأوروبية.

وقال الفيفا في بيان رسمي: “وفقا لهذه الخلفية، فإن الفيفا لا يمكنه إلا التعبير عن رفضه لإقامة دوري السوبر الأوروبي بشكل منفصل خارج إطار كرة القدم الدولية”.

الاتحاد الفرنسي يرفض المشاركة في السوبرليج

أصدر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم واتحاد كرة القدم للمحترفين بيانا مشتركا: “إلى جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، يتخذ اتحاد كرة القدم للمحترفين والاتحاد الفرنسي لكرة القدم موقفا حازما ضد مشروع يهدد هيكل كرة القدم الأوروبية بأكمله. وستؤدي أحلام أقلية مهيمنة إلى اختفاء النظام الأوروبي الذي سمح لكرة القدم بتطور غير مسبوق في القارة الأوروبية.

واستكمل الاتحاد البيان قائلًا: “كما يضع هذا المشروع حدًا لنظام قائم على الجدارة الرياضية والذي تمكن من وضع آليات للتضامن مع جميع الاتحادات الأوروبية”.

ويتذكر الاتحادان الفرنسيان أن أساس البطولات المحلية يساهم في تطوير كرة القدم بأكملها.

الاتحاد الإنجليزي يتخذ موقفًا ضد هذه البطولة

اتخذ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بدوره موقفا رسميًا ضد هذا المشروع، مؤكدًا: “لن نسمح بإقامة مسابقة من شأنها الإضرار بكرة القدم الإنجليزية وسنتخذ أي إجراء قانوني ضروري لحماية المصلحة العامة لكرة القدم”.

اليويفا يهدد الأندية واللاعبين المشاركين في البطولة

هدد الاتحاد الأوروبي الأندية واللاعبين المشاركين في بطولة “سوبرليج” بعدم انضمام لاعبيهم إلى المنتخبات أو المشاركة في أي بطولة دولية سواء كانت تابعة لليويفا أو فيفا.

وسيقوم الاتحاد الأوروبي بتهبيط الأندية التي ستشارك في بطولة “سوبرليج” إلى أقل الدرجات في حال الإصرار على المشاركة في البطولة.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي إن هناك رفض كامل من اليويفا على إنشاء بطولة منفصلة عن بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم الجديد، وأنه سيتم اتخاذ إجراءات قانونية ضد الأندية المساهمة في ذلك.

وأضاف رئيس الاتحاد الأوروبي أن الأندية التي تحركت من أجل إنشاء بطولة “سوبرليج” تفكر بجشع وأنانية لتحقيق مكاسب شخصية دون النظر إلى مصلحة كرة القدم بشكل عام.

قد يعجبك أيضا
اضف تعليق